يتعثر دائمًا رغم استقامته..

(١)

مدّ يده نحو شخص يغرق وعندما صافحه ليشد قبضته

 تذكر أن الغريق يجيد السباحة.. فافلته.

.

(٢)

كان ينتظر وصول الرسائل،

 رغم علمه المُسبق أنه لايملك صندوق بريد،

لكنه ينتظرها ويشتم ساعي البريد لتأخره أيضًا.

.

(٣)

ظنّ أن السقف قريب لذلك يمشي دائمًا محنيّ الظهر

لا يدري أن سقفه السماء كما أنه ولد بظهر أحدب.

.

(٤)

يحلف ألف يمين أنه يحب الحياة

رغم أنه يدعو في كل صلاة أن يموت في أسرع وقت وهو ساجد.

.

(٥)

عندما يصافح الآخرين يطيل السؤال عن الحال والأحوال،

رغم أن أحوال الجميع تُختصر بـ الحمد، إلا أنه يريد 

أن يسمع الحامدين الشاكرين لعلّ قلبه الحائر بحاله يهدأ.

.

(٦)

قبل أن ينام يعد أصابعه لأنه عندما يحلم يفقد الاحساس بأطرافه،

تبدو أكثر، تبدو أطول، تبدو ليست له. يبدو وكأنه أفعى، ومرة أخرى قنديل وفي كلا الحالتين يلسع من حوله، وعندما صارت أصابعه كـ أخطبوط استيقظ وهو يخنق نفسه!

وعندما يستيقظ يبحث عن أيّ غريق وقبل أن ينقذه يسأله لماذا لم تتعلم الغوص؟ صدقني الحياة مُختلفة في القاع، ثم يفرد ظهره الأحدب ويسير في خط مستقيم دون أن يتعثر!

يسير باحثًا عن رسالة ظلت طريقها إليه من حبيبه لا يعرفها، ويدعو الله في سره أن يموت الجميع في انفجار هيدروجيني! ليطمئن أن كل من حوله مثله بـ خير دائمًا بخير.

Advertisements

رأي واحد حول “يتعثر دائمًا رغم استقامته..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s