رواية: أعراس آمنة

6801453

افكر في أحداث رواية أعراس آمنة، التي عدت لصفحاتها من جديد باحثة عن جُملة قالتها طفلة بين الأسطر، بدأت من الصفحة الأولى وأنا اعرف الطريق الذي يوصلني مُباشرة إليها. لكني وجدت نفسي ابدأ الطريق من أوله، ألقي التحية على الأشخاص، مضى وقت منذ أن عرفتهم أول مره ٢٠١٢.

وحتى بعد انتهائي من أعراس آمنة كان الاقتباس يرنّ كجرس في عقلي، كهاتف طوارئ لا يرد عليه أحد، ولا هو يكفّ عن الرنين. تمامًا كمحاولتي أن “لا ابكي أمام أحد من أجل هذا الأحد”*، رغم أن الدمع لا يستأذن ولكني أحمل شرف المحاولة.

الاقتباسات أدناه غير مرتبة لكنها وردت في الرواية، اضفت لها عناوين، لأبدو وكأني بذلت جهدًا خارقًا في تطوير مهارتي في الكتابة هه.

جنون إطالة النظر أمام المرآة:

“يرى خياله في هذه الحالة أكثر مما يرى نفسه.

سيتذكر نفسه في المرآة أكثر مما يتذكر نفسه خارجها.

سيتذكر نفسه ظلًا أكثر مما يتذكرها حقيقة،

ومع الأيام لا يعود يرى سوى الصورة، وبعدها يختفي الأصل”*

.

طفلتك:

“أليست قطعة مني، خرجت من لحمي، وسارت هكذا أمامي كمعجزة.

نعم تصور هذا: قطعة من جسمك، تكبر وتكبر وتكبر، وأنت تنظر إليها،

ثم فجأة تنفصل عن جسدك، وتبدأ بالبكاء، ثم بالضحك، ثم بالهرب منك،

في البداية تدركها، ولكنها ما إن تجد أجنحتها الكاملة حتى تطير وتبتعد”*

.

الذكريات:

“أحبها وأكرهها، التي تأتي وتذهب، دون أن تخلف لنا سوى الجنون.

الذكريات التي تهرم فلا تعود قادرة على استحضار وجه واحد نحبه

في لحظة ما”*

.

الأيام:

“أمس،

كل شيء أصبح بالنسبة لي أمس،

حتى اليوم اتعرف ذلك؟!”*

.

حظر تجول:

“حين يغلقون الطرق ويغلقون السماء أتجول في داخلي، أكون مضطرة للتجول في داخلي، وهناك أُفاجأ بأشياء لم أكن أعتقد أنها موجودة. أتعرفين ماهي؟ الكلمات، نعم اكتشف أن هناك كلمات، كلمات كثيرة، تمسكني من يدي وتسير بي، كلمات مضيئة، حين تتجمع، حين تتلاصق، تشرق شمس كبيرة، وأرى أكثر، أحس أكثر، أراكِ حتى، أراكم كلكم وأفهمكم أكثر”*

.

لماذا يحلم الناس؟

“لإنهم لايشبعون من الحياة، يحلمون حتى يتخيلوا أنهم ليسوا نائمين،

بل مستيقظين، وأن شيئًا لم يضع عليهم”*

.

الحكمة:

“من الأميين الذين لم يذهبوا لمدرسة في أيّ يوم من حياتهم،

لكنهم فجأة يقولون كلاما عميقا إلى حد أن أي متعلم لايستطيع قول نصفه”*

.

النسبية:

“أعرف أنها أكبر منه قليلًا، لكنه استطاع أن يكبر ليلحق بها”*

.

البوصلة:

“الأرض ليست جهة، الأرض مكان، أما الجهات ففوقها”*

.

أسطورة:

” إن الله يخلق الإنسان من ترابين، تراب المكان الذي ولد فيه

وتراب المكان الذي سيموت فيه”*

.

لا تكبر:

“أحلامنا لم تكبر لأنها أحلام صغيرة منذ البداية. الأحلام، كل الأحلام تولد صغيرة وتظل صغيرة، ولذلك، ليس غريبًا أننا نحن من نرعاها طوال العمر، لو كانت الأحلام كبيرة لقامت بنفسها لترعانا”*

.

أول مرة:

“الناس يحبون الآخرين على الصورة التي رأوهم عليها أول مرة.

لأنهم يعرفون في قرارة أنفسهم، أن هؤلاء الناس سيتغيرون،

وأنهم لن يكونوا أولئك الناس الذين عرفوهم”*

.

النسبية من جديد:

“أنت تبدين أكثر حزنًا مني لأنك لا تبكين”**

.

هذا الكتاب ضمن تحدي القائمة ٢٠١٩،

تحت بند كتاب تقرأه  قبل النوم “كتاب الوسادة”،

وتصبحون على رخاء وسعادة.

Advertisements

4 رأي حول “رواية: أعراس آمنة

  1. جميل جدا الاقتباسات منه ، وفرت علينا قراءة كتاب بأكمله وعشنا شعوره شكرا كثيرا لك …
    اعجبني أقتباس الذي يتحدث عن الذكريات كثيرا 😧❤….

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s