لص مرة واحدة.. لص للأبد..

،

كنت جائعًا، ليس بالجوع المُميت بالطبع وإنما مُجرد جوع شخص صائم، جوع شخص اتبع حمية غذائية مُكرهًا. جوع صنف مُحدد لم استطع تناوله لأني لا أملك حق الوصول إليه، وعندما حانت الفرصة، مددت يدي وأكلت قطعة صغيرة تكاد لا ترى بالعين المجردة، وكما قيل: “قليل الشيء ككثيره”، لذلك لا اذكر على وجه التحديد مقدار ما تذوقته.

.

لكني اذكر ما حدث بعد ذلك، اذكر أن الطعم اللذيذ في فمي تحول لمرارة، لا يمكن ابتلاعها ولا حتى بصقها، اصبح كل الطعام في فمي مرّ، حتى اللقمة التي تعدّ لي مرّة، وطعامي المفضل مُرّ، وحلواي التي كنت اتلذذ بها لم تعد كذلك.

.

كل ما استطعمه مرارة اللقمة التي تذوقتها، لأنها ليست لي، كيف اتخلص من هذا الشعور؟ هل اشرب من ماء البحر؟ قفزت فورًا من مكاني وبدأت بعبّ الماء عبًا حتى اخرجني الناس وهم يقولون أني كدت أموت غرقًا. كل ما اذكر أن ماء البحر مرّ، والمنقذون يصححون لي بل مالح، لكني لم أقل ذلك فكيف عرفوا ما أفكر به، هل لقمتي المسروقة اصبحت تكشف أفكاري؟

.

لم أعد جائعًا شبعت من تأنيب الضمير، كما أن طعم الحياة تغيّر، ومؤخرًا ضميري بدأ يأكل من قلبي حتى لم أعد أشعر بوجوده، واظنه الآن – اعني ضميري- يأكل الهواء أو أنه أكل رئتيّ، كل ما اعرفه أن الهواء لا يجد طريقه إليّ، هل عليّ أن اسرق الهواء؟ مادمت لصًا مرة واحدة فأنا لص للأبد.

..

في أخبار اليوم التالي:

اختناق شخص بجرعة زائدة من الأكسجين 

شوهد وهو يسُرق الهواء من السماء. 

.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s