متوّج بـ أغلال

 

👑

.

أنت في مكان محدد، كإشارة تتبع، تومض على شاشة مراقبة، الكل يعرف تفاصيلك، يُعرف أين تذهب ومن ترى، ماذا تأكل وكمّية الطعام التي تخلّفها وراءك. حولك حارس يعدّ أنفاسك، كما يمكنه أن يرسم ملامحك من كل اتجاه وهو مغمض العينين، لكثرة وقوفه بالساعات قربك.

.

في مكانك الآمن المُحاط بكل وسائل الحماية والأعين المُراقِبة، تحيطك الأسوار العالية، زوارك وإن كثروا عليهم تجاوز العديد من العقبات للوصول إليك، كمعرفه هوياتهم، وربما تفتيشهم، أو سؤالهم عن سبب الزيارة.

.

يتقاطع كل ذلك الاهتمام بسؤال منطقي: أهذا شكل من أشكال العقاب أم العناية؟ هل أنا ملِك أم سجين؟ الاثنان يشتركان في كل ماذُكر أعلاه، يتبقى فقط الشعور الذي تحمله داخلك، إن كنت تشعر بالرضى فأنت ملك، وإن كنت ساخطًا وحانقًا ولاعنًا حظك الذي جعلك في هذه البُقعة فأنت سجين، سجين لكن باختيارك.

.

عليك أن تبتهج سجناء الحياة هم ملوكها أيضًا، كم من ميت يتمنى العودة إلى بقعتك الآن ليكون سجينًا وأجيرًا يكد من أجل فنائه الأخير.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s