طارت

،

هدف هذا العام الكتابة المستمرة كل عشرة أيام! ولا استطيع كتابة أيّ شيء،

لا أملك أيّ قصة يمكن سردها، ولا حكمة يمكن أن تختصر طرق الحياة، ولا اتذكر أحلامي، ولا أخطط لأمور عظيمة يمكن التفاخر بها وتوثيقها، أبدو كريشة طائر سقطت من جناحه قبل أن تذهب معه في أول رحلاته. أملك ذاكره وهمية عن رحلات كنت سأعيشها لو أني تمسكت جيدًا بجلده لكني سقطت ولم استطع الحراك، عالقة في نافذة مهجورة، متكورة فوق عش حمامة لم تستخدمه لأنه ضيق، لا الهواء يوقعني، ولا سيدة البيت القصيرة تستطيع الوصول إلى وتحررني من المكان الذي سأعيشه كما يبدو للأبد.

.

رغم الخفة التي أملكها لا يستطيع الهواء حملي، عليّ التمسك في هذا المكان مادمت لا استطيع اختيار سواه، إن مايفرض عليك يبدو أسهل أن ظننت أنه اختيارك الشخصي.

.

يظهر في شاشة المنزل التي لا يتابعها أحد الكثير من الريش، ربما لتوهمي أني مركز الكون. الريش حول هذا العالم يعيش حياة مختلفة عن الحياة التي تعيشها ريشة مثلي، سقطت من جسم طائر لا يدري كم عدد الريش الذي فقده منذ ميلاده، لأنه يتمكن من الطيران في كل مره مهما خلّف وراءه من فتات خفيف لا قيمة ولا ذكريات.

.

أشاهد في الشارع ريشة مُلتصقة في فم قط وهو يلتهم طائر بتلذذ، يتناثر الكثير من الريش حوله، وهناك ريشة ملتصقة في فمه تنظر نحوي وأظنها تتمنى أن تكون مكاني، وأنا بدوري أنظر لريش الطاووس القابع خلف زجاجة أنيقة معلقة في لوحة المنزل الذي تعيش فيه السيدة القصيرة التي لا تنظف نوافذها، وسأكون عالقة هنا للأبد!

.

بينما ريشة الطاووس تتمنى أن تأخذ مكاني عوضًا عن المشهد الوحيد الذي ستعيشه بقية حياتها،

وأنا مازلت ابحث عن فكرة للكتابة لكنها: طارت!

الإعلانات

رأي واحد حول “طارت

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s