اقطع من هنا

tumblr_mfcljmiBop1rgpyeqo1_500

أفتقد هذا الشعور، تدفق الكلمات ومُحاولة اصطفافها كصغار في حماس أيامهم الأولى، قبل أن تتحول إلى روتين وتتلاشى منها الأحلام، وتختفي ثورة الانطلاق في كل اتجاه، ويظل الخط المستقيم هو الهدف الوحيد.

أفتقد شعور قراءة النص مرة بعد أخرى، قراءة فاحصة حتى بعد تقديمه للآخرين، كطبق يُقدم لضيوف سيتذوقون وجبة على جوع، مُراقبة كرمشة وجوههم، ابتلاعهم لريقهم، ارتشاف الماء على عجل وكأن اللقمة قررت الوقوف في المنتصف.

أفتقد شعور البحث عني بين الأسطر، مُتسائلة هل كتبت بلا شعور تفاصيل لم أرغب بالاشارة إليها؟ ماذا لو قيل لوالدتي إن ابنتك تكتب! تهمة تشبه – إن ابنك سرق- ماذا لو قيل إن ابنتك تكتب كلامًا غير مفهوم! هل عدم الفهم جريمة يجب عليّ التملص منها؟ أيفترض أن أكتب بوضوح، وبهدف نبيل، ومُفيد عندما يطمرني التراب.

أفتقد شعور تحديد النص كاملًا بعد ساعات من الكتابة ومسحه متخلصة منه. وكأني قطعت الوقت والأسطر بساطور. مرددة لا بأس سأقطع جزء مني لأعيش مع بقيتيّ بسلام. أغمض عيني مُحاولة تذكر أحداث تشبه هذه الفكرة التي لا أظن أن لي سبق التفكير بها، حتمًا خطرت في ذهن أحد ما.  “التخلص من جزء صغير منك، لتعيش بقيتك في سلام“.

.

قراءات:

الطنطاوي؟ صحيح، في سلسلة ذكرياته. هل كان الجزء الأول أم الثاني؟ أقفز إلى المكتبة. آه أعرت الجزئين إلى أحد الأصدقاء. ساكتب ما احتَفَظت به ذاكرتي.

“كان يتحدث عن حرب ما في قريته، وعن تهدم بعض المنازل، وسقوط جدرانه على أهل المنزل، كان الطنطاوي يحاول مُساعدة الأب – وهو صديق للطنطاوي- الواقف عاجزًا أمام الجدار الذي سقط فوق يد ابنه الصغير، يحاول أن يحمل الجدار، ليعيش ابنه بقية حياته إنسانًا كاملًا. وفي محاولاته اليائسة لزحزحه الجدار مُقررًا الحصول على ابن كامل، يسقط الجدار ليدفن الصغير ويموت في الحال”.

هل تتحسس يدك؟ وتفكر إن كان العيش دونها اختيار يبدو منطقيًا؟ إذا قايضه أحد بحياتك؟

،

وفي رواية اجاثا كرستي “المد والجزر” عندما سقط الجسر فوق قدم جارفن وانتظر المساعدة من صديقه الذي لم يكن متاكدًا إن كان صديقه حقًا أم لا.

كان الماء يغمره ببطء، إن لم يقطع ساقه العالقة أسفل الجسر سيموت غرقًا، فهل يموت كاملًا، أم يعيش بلا قدم!

.

مُشاهدات: 

في مسلسل Prison Break وبعد مُحاولات للهرب من السجن، اذكر المجرم تي باغ الذي تمكن من الفرار، ثم قيّد رفاقه يده التي سبق وأن قُطعت وأعادها طبيب بيطري. يد مبتورة، تبدو بديلًا مناسب مُقابل الحرية.

،

ومجرم آخر في الموتى السائرون The Walking Dead قيدت يده أيضًا في سطح بناية ما، وحيث أن الحياة تُنتزع من بين أفواه الموتى، كان الاختيار مُحيرًا، في أن يتحول إلى ميّت سائر أو أن يهرب تاركًا يده خلفه.

.

.

سؤال :

هل تتذكر نصًا أو مشهدًا كان البتر الاختيار الأسهل؟ 

الإعلانات

11 رأي حول “اقطع من هنا

  1. كم شعرت بحزن عميق عندما قرأت جزء “ماذا لو قيل لوالدتي إن ابنتك تكتب! تهمة تشبه – إن ابنك سرق- ماذا لو قيل إن ابنتك تكتب كلامًا غير مفهوم! ” ..لا اعلم هل هو حزن على الواقع ام القائل ام من قيل له او من قيل عنه …
    ذكرتيني بفلم سانكتوم حين قرر قائد المجموعة قتل صديق العزيز المصاب إصابات بالغة من أجل أن ينجو باقي الفريق …كان فلما عميقا لكن من رأيي..لم يكن قطع جزء من الروح كقطع جزء من الجسد .. فالروح لا تجزاء .. ليس عدلا أن نعيش بجسد كامل خاوي … قد تبدأ هنا مرحلة القتال من اجل العيش كاملا .. اما حياة تسر الصديق واما ممات يغيض العدا.. مثل ما فعل جميع الكتاب الكبار.. استمري جميلتي بكتابة الأشياء الجميلة

    Liked by 1 person

    1. .لم يكن قطع جزء من الروح كقطع جزء من الجسد .. فالروح لا تجزاء .. ليس عدلا أن نعيش بجسد كامل خاوي*

      الله يادينا الروح فعلًا لا يمكن أن تُجزأ،
      وماسواه يمكن أن يفتت ويقطع إلى أجزاء صغيرة
      لتتمكن من البقاء بطريقة أو بأُخرى.

      Liked by 1 person

  2. أن تستبيح عقلك أن يعيش خياله مع الأشياء ، قمة التعايش ان يحدث ذلك لك .. بعكسي تماماً ، وما يحدث بداخلي ، حيث يتملكني شعور الخيانة مع الحدث ، حتى لو كان شيئا سيئاً ، احاول ان ابقيه كما هو ..

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s