يوميات وقراءات جمادى الآخرة

 

200_s

يوميات – قراءات تطبيقات ]

تنظر نحو الخريطة تضع دبوس صغير قائلة هنا المنتصف. عدتم من جديد؟ أحدثكم من قمة اليوميات وأمامي انحدار سريع مدته ٦ أشهر أخرى. انتصفت الرحلة، وما أجمل منتصف الأشياء، حيث الهدوء، لا بدايات مُحيّرة ولا نهايات خانقة. كمنتصف الطعام حين يختفي الجوع ولم تشعر بالتخمة بعد. منتصف العمر توقفت الحياة والاحلام عن التمدد ولم تعانقك الشيخوخة بعد. حتى المنتصف بالممتلئ والفارغ، أو كما اجابت: “أنها ستشرب محتوى الكأس كاملاً، وتُلقي به في حوض الغسيل*”.

.

[اليوميات]

الثلاثاء ١ جمادى الآخرة:

هذا اليوم الذي سأكتبه وستتم مراجعته ثلاثين مرة. أعيد قراءته في كل يوم وانظر لحروفه وأسطره. تبدو لي هذه الأسطر كالطفل الأول في العائلة. يلقى اهتمام مبالغ. إنه يومي المدلل الذي سيراه الجميع. همم ماذا لو كان يومي الأول مجرد فتاة ولدت في جاهلية؟ هذا اليوم سيتم دفنه!

لا مذكرات لليوم الأول، سابحث عن رفش لتكن حفرتي عميقة ومميتة!

.

الأربعاء ٢ جمادى الآخرة:

إنه اليوم الثاني وفكرة الوأد تكبر أكثر من الأمس. هل عليّ أن أهيل التراب على هذا الشهر؟ كل الهمهمات التي تدور حولي تتقافز قائلة: “إنها فكرة جيدة للكتابة، امنحينا يوم أضافي، أرجوك!”. ابتسم كمن يحمل بيده نصل حاد قائلة: “هشش، الكل الآن إلى العتمة، أو سيتم دفنكم جميعا، بلا استثناء”.

.

الخميس ٣ جمادى الآخرة:

هل اخبرتك أني لا اغلق باب الغرفة؟ وإن اردت تبديل ملابسي اختبأت خلف الباب. لا أغلقه مطلقا، كنت اظن أني افعل ذلك كخدمة للقط، حتى يتجول بكل اريحية. صدقا لا أجد إجابة مقنعة، لماذا لا أغلقه؟ هل أرغب باستماع كل ما يحدث في الأسفل؟ أو ربما لـ أستقبل أيّ زائر دون أن يضطر لطرق الباب، لسان حاليّ يقول: “أبوابنا مفتوحة” هه. مساء البارحة انخرطت في البكاء. لم أكن مستعدة لأي خبر مثل: “وفاة دماغية”. بكيت وبكيت وانتبهت أن الباب يزداد اتساع، أم أنها كانت الدموع تجعل كل ماحولي أكبر؟ لم أغلق الباب، وإنما اغلقت فمي، واستمر الدمع بالانهمار. في نهار اليوم تسأل والدتي: “فيها حساسية عيونك؟”. نفيت ذلك وكدت أن استطرد قائلة: “لا، فأنا كما تعلمين لا أغلق الباب”. وماعلاقة الباب بالبكاء؟ لذلك خبأت عيني في كوب القهوة الذي بين يديّ.

متسائلة: لماذا تغلق الأبواب؟

.

الجمعة ٤ جمادى الآخرة:

الأسئلة هي بوابات الجحيم. عليّ أن اتوقف عن السؤال. اكتفيت بالصباحات والقلوب الملونة التي اضعها بخجل. إن سيل البشر الذين يتحركون في هذا العالم لديهم الكثير من الإجابات التي لم تحصل على السؤال المناسب. ليس من بينها “طمنيني عليك”. وتأتي الإجابة: “لا جديد”.

.

السبت ٥ جمادى الآخرة:

أحلم أني مُعلّقة في السماء متجهه إلى مدينة لا مطار بها، ولا احتاجها إني لا اتمنى أن اعيش هناك. اخبر والدتي، فيعلق أخي قائلا: مدينتك بلا مطار ولا حتى سكة قطار. يحمل كوب الشاي ويترك المطبخ. وتنسى والدتي الحلم وتخبرني عن ميلاد طفل جديد في العائلة. وأنا ما أزال مُعلقة في طائرة متجهة نحو مدينة لا يوجد بها مطار. اقلّب الهاتف أفكر هل ارسل سؤال أم قلب؟ نسيت ماذا ارسلت لكن ردها جاء: “في الطيارة راجعه الرياض”. واضافت قلب مكسور.

مازلت أطير أنا معلقة داخلي ولا أعلم متى يحين الهبوط.  ثمّ إنه لا وجود لـ يوسف يخبرنا كم عدد هذه الأيام العجاف.

.

الأحد ٦ جمادى الآخرة:

في محرم الماضي تحديدا أيام العزلة، عندما التهمت كل هواياتي القديمة لقمة واحدة، وكتبت الكثير من المذكرات، التي فقدتها عن طريق خطأ الكتروني، سألني هل ترغبين بالاحتفاظ؟ فاخترت لا، وكنت اقصد لن استخدم الانترنت الآن، وليس حذف ماكتبت، الأصدقاء يفهمون ما اقصد، لكن التقنية لا تفعل ذلك، إنها تسأل وتنتظر إجابة مباشرة. لا بأس فأنا لم أحزن على فقداني الكتابات التي قمت بحشوها في المفكرة المفقودة. لكن لم استطع اخفاء سعادتي الغامرة عندما اكتشفت أن البريد احتفظ بنسخة منها. عندما ظننت أنها حذفت لم أشعر بالفزع كنت اخبر نفسي أني كتبتها واستطيع أن اكتب سواها. لكني اشعر بالفزع الآن من هي التي تكتب، لا اعرفها؟

.

الاثنين ٧ جمادى الآخرة:

لم اكتب، يوم موؤُد آخر. إلى رحمه الله كل من غاب وافتقدناه.

.

الثلاثاء ٨ جمادى الآخرة:

تمد يدها قائلة:  “استاذة تعرفين ترسمين؟”. أهزّ رأسي بالموافقة ثمّ أُمسك بالقلم، رسمت قطة وفأر صغير.  عندما انتهيت بدت النتيجة مُرضية، إنها محاولتي الأولى على لوحة “كانفس”.لكني لم اخبرها بذلك. هل اعجبتها؟ اشعر بالرضا عنها وسأتذكرها طويلا ربما حتى الغد، ليتني وثقتها بصورة، لكن لا أحب التصوير، شيء يهمس بداخلي ويخبرني إن لم تحتفظ ذاكرتي بصورة لهذا الحدث فلا أهمية لذاكرة خارجية يمكن فقدها بسهولة.

.

الأربعاء ٩ جمادى الآخرة:

الأماكن الصاخبة تبدو مختلفة في هدوئها. امضيت ساعات الصباح في القراءة. بين مئات المقاعد الفارغة من البشر. وبين يديّ مدن الملح التي تحمل اضعاف هذا العدد إلا أنهم بين دفتيّ كتاب.

.

الخميس ١٠ جمادى الآخرة:

عائد للتوّ من المقبرة. دفنت رفات القتلى؟ لا لا لم أفعل ذلك وإنما ذهبت لأبحث إن كان معهم. شيء داخلي مفقود، اظنه مات ذهبت اتتبع أثره. أعلم أنك تسأل: لماذا المقبرة وليس إلى مركز الشرطة؟ لا أودّ أن أواجه حقيقة هروب مدّبر، سيؤذيني اكتشاف ذلك. ستقول الآن ربما سُرق ولم يخطط للهرب. وهذا يجعلني أشعر بالأسى أكثر، فلماذا يسرق أحدهم شيء لن يزيده إلا خيبة وسوداوية!

عدتّ للتوّ من المقبرة ابحث عن عن ماذا؟ يا إلهي لقد نسيت؟ كنت ابحث عن نسياني.

.

الجمعة ١١ جمادى الآخرة:

هل أنت حزين؟ لا. غاضب؟ أيضا لا. أأنت سعيد؟ بالتأكيد. ولماذا؟ لأني لا اشعر بالحزن ولا الغضب وهذا سبب منطقي. ولأن اللغة مليئة بالمترادفات أشعر بالهدوء والسلام والتصالح مع رأسي. إذ أنه كما تعلم كل المشاعر والمعارك تحدث في الأعلى وعندما ننحدر قليلا نجد كل أفراد الشعب بدء بالعنق وانتهاء بكعب قدميك، ولا أحد يرغب بالخصام مع رأسه فهو رأس المال.

آه بالمناسبة إنه من المخجل أن انقدك على أمر ما، لكن سأفعل ذلك. إن الحوارات لا تكتب في سطر واحد، وإنما كل جملة حوارية في سطر مُستقل. أنتِ تكتبين جمل انشائية متلاصقة فلا تبدو أنها حوار. إنها بلا معنى أو قيمة. إلاّ إن كنت تخططين لكتابة بلا قيمة؟ فأنت تقومين بعملك على أكمل وجه.

.

السبت ١٢ جمادى الآخرة:

عندما تبدأ معركة لا تفعل شيء. ولا تحاول منع حدوثها. إن الجهد الذي نبذله لإيقاف حرب مهما كانت صغيرة أصعب من فعل لاشيء. المحاولات ستجعلها تتضاعف وتأكل نفسها وتأكلك ثم تنتهي أنت، وتبدأ هي من جديد.

.

الأحد ١٣ جمادى الآخرة:

أكرر قراءة نص رسالة لم ارسلها بعد، إنها تقريبا ثلاث أسطر. تتقلص تتقلص إنها أمامي الآن جملة واحدة. ثم امحوها واكتفي بقلب. لكن لا ارسله. لكني احتفظ بجملة: “كنت افكر فيك”. عندما تسألني: “إيمان زمان عنك، شلونك؟”.

.

الاثنين ١٤ جمادى الآخرة:

تلك العروق النافرة تضخ الدم بلا توقف. اضغطها باصبعي فتختبئ تحت الجلد من جديد. في المرات التي أمد ذراعي لتُسحب عيّنة دم، تتسع عينيّ الممرضة مع ابتسامتها قائلة: “وريدك واضح”. تمتد العروق الخضراء وتتقاطع وافكر أكنت شجرة في أحد الأيام؟

.

الثلاثاء ١٥ جمادى الآخرة:

عندما تصلنا أخبار الوفاة البعيدة وليست القريبة، أقف مع مشاعري في المنتصف. لشخص لا أعرف شكله جيداً. لكن تربطني علاقة وثيقة بمن يحبونه. أحاول تذكّر حديثهم عنه. أو لقائي الوحيد به. هذا الشخص الذي رحل وترك مكان مليء بالذكريات، لست ضمنها. لكن احملها الآن واتقاسمها معهم. لا أبكي، أشعر بثقل فوق كتفيّ ولساني أيضاً. لستُ جيدة في أمور المواسآة، لست جيدة في العديد من الأمور. ها أنا على سبيل المثال: أحدق في الشاشة وكأني أقوم بعمل مهم، وبدلاً من التعزية انظري لانعكاس شعري أمام الشاشة واكتب نصّ من خمسة أسطر.

الله يرحمها.

.

الأربعاء ١٦ جمادى الآخرة:

امسك نملة وهمية في الظلام تمشي على وجهي. امسكها مرات متتالية لكنها تعود من جديد حتى أغرق في النوم. ثم اشعر بعد ذلك بوخز إبرة في قدمي، وخز حقيقيّ واستسلم لذلك الألم الذي لن يطول، وسأعود للغرق مرّة أخرى في النوم. أسمع صوت سيارة الاسعاف في الشارع بعيد لكنّه يقترب، أهم قادمون لنجدتي من هذه الإبرة التي لم تتوقف عن إزعاجي؟ ابحث عن الهاتف لاعرف كم لبثت. نسيت الوقت، إنها رسالة من مُنتهى: “إيمان كل عام وانتِ بخير*. أحاول تذكر التاريخ بدلا من الساعة. أيّ الأعياد الآن؟ يبتعد صوت الأسعاف. انظر نحو قدميّ أجد قطيّ يغرس أظافره ليبردها فطولها يزعجه، لذلك لم يجد مكان أفضل من شخص نائم لا يعرف مالذي يحدثه حوله الآن. آه ماذا عن النملة التي كانت تتسلق وجهي طوال الليل؟ انظر لانعكاس وجهي في المرآة والشعر الذي يبدو أنه حاول الهرب طوال الليل، أيها الشعر المُخادع كيف تقف ساكن هكذا؟ ألملم شعري بيدي سعيدة فالهروب لم يحدث بعد، ولم أصاب بالصلع. بعد أول رشفة قهوة افتح محرك البحث اكتب ابرز الأحداث في ١٥ مارس، اقرأ النتائج: هممم إنه اليوم الوطني للمجر Magyarország وذكرى ميلادي أيضا.

.

الخميس ١٧ جمادى الآخرة:

هل للفطر جذور؟ إنه يتغذى كالحيوان ويعيش كالنبات. هل أنا فطر؟ رغم أني لا ارتدي قبعة فوق رأسي، لكن يعيش في داخلي قرية من السنافر. يأكلون ويمرحون ويرقصون ويخافون أيضا من شرشبيل. أأنا فطر سام؟ وُجدت نفسي في قدر سيدة تعد الطعام لأسرتها دون علمها أني أقوم بتلويثه سرا. سيموتون عندما يضعون اللقمة الأولى في أفواههم. مالذي يمكن فعله؟ هل أقفز من بين أيديهم قائلة: توقفوا عن تناولي؟ ومالذي احضرني إلى هنا. وكيف لي أن اعتذر بعد أن سُكبت في أوعيتهم؟ وكيف لي أن افعل ذلك وأنا ميتة غرقا، أو حرقا؟

.

الجمعة ١٨ جمادى الآخرة:

في رسالة قمت بكتابتها إلى شجرة هذا اليوم:

عندما يعمل جهازي المحمول لساعات طويلة يصدر ضجيج غير اعتياديّ، لكنيّ اعتدت على هذا الصوت حيث لم يعد يقلقني. إنما اقوم باغلاق البرنامج الذي يثقل كاهله أو أعيد تشغيل الجهاز، أو اتجاهله.

بالأمس كان برفقتي فتاة بعمر الـ ١٣ عام، قمت بفتح جهازي المحمول  لها لتلعب لعبة وتبادلني الأحاديث حتى يعود والدها من المقبرة. وعندما انسجمت بالحديث قالت: إيمان تمطر في الخارج؟ وهي متفاجئة فالطقس لم يكن كذلك قبل دخولها منزلنا. فضحكت قائلة: المطر بين يديك، الجهاز يصدر هذا الصوت عندما افتح هذه اللعبة. تنظر نحو نافذة الغرفة غير مصدقة. واضع اصبعي نحو لوحة المفاتيح قائلة: ضعي اذنك هنا. فتبتسم وتكمل اللعب وتخبرني عن الكوكب الصالح للعيش الذي اكتشفه العلماء مؤخرا.

الآن وأنا اكتب رسالتي تمطر في الخارج والجهاز يصدر صوته أيضا. إنها تمطر في المكانين بنفس التوقيت.

إيمان

.

السبت ١٩ جمادى الآخرة:

سآكل عينيك بالملعقة، بل سأبتلعها. يغلق عينيه بضحكه دون أن يدرك المعنى، لكنه يضحك. أمّا هي تتخيل لو أنها ابتلعتها فقط. عين صغيرة كتلك لا تحتاج إلى ملعقة. حينها سترى العالم بنظرة طفولية من جديد. ولن تشعر بالجوع للأبد.

.

الأحد  ٢٠ جمادى الآخرة:

في الرواية الموجودة بين يديّ الآن –كافكا على الشاطئ– حدث أن أمطرت السماء أسماك، وديدان من العلق. وحتى لا اشعر بالانعزال التام بين أحداث خيالية والواقع إنها تمطر الآن مطر من طين. لا يبدو الأمر غريبا فالغبار المعلّق في السماء هبط نحو الأرض وهو يحضن المطر.

.

الاثنين ٢١ جمادى الآخرة:

من الصباحات النادرة التي اصحو وأنا ارغب فعليا باقتلاع عينيّ من محجرها ووضعها بعيدا عنيّ. إن الألم الذي يحدث قبل تطور الطب والمسكنات كان حلّه الأسرع هو التخلص منه.  خلع الضرس، بتر الساق، كيّ عرق ينبض في العين ليفقد الشخص بصره لكن يختفي ألمه. هذا التخلص البدائي الذي رغبت فيه هذا الصباح. يتلاشى الآن وكأنه حلم أو خيال. وتسألني اختي: “للحين ما نمتي؟”. كنت سأطلب منها وعاء نضع فيه عينيّ عند اقتلاعها. لكن تراجعت تبدو على عجلة من أمرها. فقلت: “نمت باكرا والآن استيقظت”.

.

الثلاثاء ٢٢ جمادى الآخرة:

اعتذرت عن الذهاب اليوم السبب مُقنع ولا مجال لنقاشه. إنه لايشبه “لارغبة لديّ للذهاب اليوم”. هذا السبب يقنع الشخص وحده وليس الآخرين.

.

الأربعاء ٢٣ جمادى الآخرة:

الهواء يزمجر في الخارج اسمع حفيف الأشجار مالذي تحاول قوله؟ اغلقوا النوافذ؟ أم تلقيّ التحية لصديقتها الشجرة الموجودة في آخر الشارع إنها فرصة لرفع الصوت مادام الهواء سينقل أخبارها. ستقول أن الجوّ بدأ يصبح أكثر دفء وأنها تشرب الكثير من الماء إنها لا تشعر بالعطش لكنها تشعر بالفراغ قليلا لأنهم قاموا بقصّ بعض فروعها حتى لا تؤذيّ الجيران. الجيران الذين كانوا يلقون عليها الأحجار عند خروجهم من الصلاة لكن لا أحد يفكر أن يقصّ أيديهم المؤذية. ترد الشجرة البعيدة إن البيت الذي تظلله معروض للبيع لا ماء ولا أصوات تسليها طوال اليوم. ترفع صوتها: لقد سئمت من هذا الوقوف كما اتمنى أن يستمر الهواء لاعرف أخبار الأشجار الأخرى. ثم استطردت: آه بالمناسبة….. لكنها لم تكمل توقف الهواء فجأة وانقطعت الاتصال بين الأشجار. وأنا اقلب الصفحة الأخرى من كتاب بين يديّ واسأل هل يعلم أن شجرة الشارع التي تصرخ قبل قليل هي حواء الأشجار؟ وأنه ابن لواحده تشبهها.

.

الخميس ٢٤ جمادى الآخرة:

عندما يتقاتل أسد ولبوة من سيفوز؟ وإلى من تميل؟ ولماذا يتعاركان؟ مالذي يجعلني أميل إلى تشجيع أحدهما دون الآخر؟ إنها ليست مبارزة على الطراز الروماني. ولا أحب أن أرى أيّ شكل من أشكال العنف. فلماذا أشاهد ذلك؟ وهل سيكون هناك إجابة مُقنعة لمثل هذا السؤال؟

أفكر في ذلك بعد أن انتصفت في كتاب حيونة الانسان يتحدث عن مجتمع المقموعين.

.

الجمعة ٢٥ جمادى الآخرة:

النوم من جديد خارج المنزل. هذه المرّة امسك مقبض الباب قائلة: يمكن غلق الأبواب بدون سبب. يمضي الوقت سريعا وأعود لمنزلنا بعد منتصف الليل واخرّ صريعة. استيقظ في الصباح أجد حقيبتي بجانبي وبنفس الفستان الذي خرجت به مساء البارحة والباب مفتوح. افكر من جديد يمكن ترك الأبواب مفتوحة بدون سبب. الأمر حقا لا يستحق الكثير من التفكير مادام فوقك سقف ويحتضنك حب من حولك فهذا يكفي.

.

السبت ٢٦ جمادى الآخرة:

يفصلني ثلاث أيام عن نشر هذا النص الذي سيبتلعه الوقت. ولا يعود له قيمة. كان يبكي بالأمس، أكثر دقّة إنه لا يبكي لكنه يرغب في أمر ما حدّ البكاء، وبمحاولة لم اخطط لها اخبرته أننا في آخر ساعة من نهار الجمعة وأن أيّ دعاء سيدعوه يستجاب وأُكمل في أيّ وقت تستجاب الدعوات. أدار بوجهه ناحيتي قائلا:…. آه لا اذكر ماذا قال لكن صوت آخر بدأ يلقننا دعاءه الخاص ومن طرف آخر دعوة أخرى. ابتسمت قائلة: تبدو لي صفقة من الدعوات التي لم نتفق عليها بعد، والشمس شارفت على الغروب آمين آمين.

الدعوات هي القلب الذي ينبض دون جسد إنها تستمر حتى النهاية إلى سقف السماء.

.

الأحد ٢٧ جمادى الآخرة:

يجمع سنواته الأربعين ويفردها فوق السطح. يحاول جاهدا أن يصطاد أسرة لم يمتلكها بعد. لكنه بعيد عن ذلك. يسأل: تأخر الوقت؟ ثم يجيب قائلا: لقد نجوت من الحرب. يفرد يديه لدي من الاخوة ما يتجاوز أصابع يدي إنهم ١٣ رقم مشؤوم هه؟ لكنهم وبسبب الحرب أيضا منتشرون على سطح هذا الكوكب ويبدو من المستحيل اجتماعهم من جديد. ووالديه انتقلوا إلى رحمه الله قبل الأحداث بكثير. يكمل ساخطا على أولئك الذين يعيشون في النعيم دون أن يساعدوه في العثور على أسرة لا يعرف لها شكل بعد. يشعر بالسأم كونه وحيد. وأن الذهاب إلى العمل يوميا هو أفضل ما يحدث له بعد أن فرّ من الوطن.

يكتب على الهامش الوطن أن يكون لديك حضن تأوي إليه.

.

الاثنين ٢٨ جمادى الآخرة:

أعدك بأن ارسل لك ماكتبت قبل النشر. انظر نحو الثلاثة آلاف كلمة المكتوبة في يوميات هذا الشهر. ثم احسب الزمن الذي ستمضيه في قراءة متأنية لهذه الأسطر نحو ساعة كاملة. هذا يعني انتظار ٦٠ دقيقة لتسجيل ردة فعلك. فهذا الكمّ من الأفكار المتناثرة لا يمكن التعليق عليه باكثر من قلب وابتسامة.

.

الثلاثاء ٢٩ جمادى الآخرة:

عذرا على ازعاجك. لا لم تزعجني اسمع الصوت لكني لا اميزّ اللغة إني مشغولة بالإجابة على هذا السؤال. ومالسؤال؟ يتحدث عن الترجمة الآلية إن كانت ستحل مكان الترجمة البشرية. أحاول تلخيص ماقرأته في كتاب فن الترجمة كإجابة مناسبة لكن بعد نصف ساعة من الكتابة اجبت بكلمة واحدة!

اكتب قائمة تسوق، وقوائم من الكتب، والكثير من التحايا وعبارات الاطمئنان، وفي نهاية الأمر اختصر كل شيء إلى كلمة واحدة واتخلص من القوائم واكتفي بشيء واحد وربما لا شيء. ولا ادرك لغة الأصوات حولي اسمعها لكن افكر لماذا بدأت باختصار كل شيء واعتباره لاشيء؟

.

عودة للبداية👆🏼

[قراءات]

6996958

الذين لم يولدوا بعد

هذا الكتاب الالكتروني الذي قراءته دون أيّ وخز للضمير. فالمؤلف العمري اهداه للقراء مجانا.

كتابي الذين لم يولدوا بعد ، للتحميل ومسامح فيه

كما أن عدد صفحاته الأقل من الـ ١٠٠ يجعلك تلتهمه في جلسة واحدة. ثم تتمنى أن يأتي رمضان وتطلب المغفرة والعفوّ من رب العباد. فالطعام والشراب ليس الفكرة الوحيدة في هذا الشهر.

.

3657262

رسائل غسان كنفاني إلى غادة السمان

عنوان الكتب هو محتوى الكتاب إنها رسائل حبه لها، اظن اني قرأت اقتباسات هذا الكتاب كثيرا للحد الذي يجلعني اشعر اني اعرفهما قبل ان ابدأ قراءته.

ومع اختلاف ردود الافعال في نشر الرسائل الخاصة من طرف واحد. يبدو امر مثيرا للنقاش والأخذ والرد.

وكما تقول غاده انها لم تكن تحمل نسخا من رسائلها إلى غسان. وتكرر انها تحاول الوصول اليها من اجل نشرها،
واشارت ايضا انها نص ادبي يستحق النشر فهذا النوع من الرسائل قليل في العالم العربي.

.

d8add983d8a7d98ad8a7d8aa-d984d98ad8a8d98ad8a9-2016-1_01

حكايات ليبية

المدونة كوثر الجهمي نشرت مجموعة تدوينات لها عبر مدونتها. والتي كنت اتابعها منذ عدة أشهر. كان الشعور لذيذ بداخلي وأنا اقرأ الصفحات من  جديد على شكل كتاب الكتروني. أنا اعرف هذه الكلمات واشاهدها من جديد. الأمر يشبه مقابلة ناس تعرفهم في مكان أكثر هدوء، بين دفتي كتاب وغلاف جميل.

القصص التي طُرحت في المجموعة القصصية: [ حارس البناتمسنجر “وهي قصتي المفضلة ضمن المجموعة” – البجعة “رحلة التأليف والكتابة لمرأة في مجتمع له تحفظاته” – نصيب “خسارة صديقة أشد قسوة ومرارة من خسارة رجل” – غيبوبة قلب “مشروع أرملة” – مابعد الجريمة ].

.

6527338

نار تحت الرماد

تحدث عن الأب جيم جونز الذي حكم على نفسه والجميع بالموت. وفكرة التبعية الغير مبررة، لكنها تحدث. هذا الأمر يجعلني انظر مليا لصندوق الاسئلة التي تصلني بماذا تؤمنين؟ ما هو مذهبك؟  مارأيك بحدث سياسي أو تاريخي لا اعلم عنه شيء. إلا من محركات البحث التي اضافها اشخاص حسب اعتقادهم. وربما تمّ اقناعهم به بلا شعور منهم. ثم يقول مؤكدا: “إن تغيير القلوب عمل إلهي وليس عملا بشريا*”. يتحدث مصطفى محمود عن أفكار واسئلة تخطر في ذهنك وربما لا تجد لها اجابة. تحدث عن التطرف والانتحار، والتساؤل عن جدوى الكوارث حول هذا العالم. وأيضا لا تستهينوا بالكلمات، والفن والدين. الكتاب اجتماعي يناقش الأوضاع المحليّة أو السياسية، عن القوى العظمى في العالم وكيف سادت ثم لم تعد كذلك.

.

.

13563669

The Third Wheel

الكتاب ترفيهي مذكرات شخصية لطفل يتحدث فيها عن اسرته ومدرسته ومحاولته لترتيب موعد مع زميلة في الصف والرقص معها في عيد “الحب”. الكتاب مناسب لاصحاب اللغة البسيطة. مليء بالرسومات التوضيحية. وفي نهاية الكتاب يوجد بعض الاسئلة اللطيفة.

.

25766359

حيونة الانسان

لم افهم الغلاف. لا استطيع فهم تفاصيله، أهي يد؟ وماذا تفعل؟ تكتب أهي مبتورة؟ أم أنها تكمل جسد غير معلوم؟ لتحسب أيام معلومة؟ وبعيد عن الغلاف إلى الصفحات الداخلية يتحدث عن الانسان وكيف يستطيع أن يكون وحشيّ ويبطش بالآخرين. مسوغات المجازر وتقسيم المهام بين الافراد. الجلادين والضحايا. الكثير من الأجزاء المُحزنة الموغلة في الألم والتأوه الذي تصدره السطور. الأحداث التي ناقشها كـ سجن تزممارت وأحداث الحرب العالمية، وتحدث أيضا عن التنمر. هذا الكتاب مؤلم لكنه حقيقيّ لذلك يوجع أكثر. كما أنه ليس رواية وهذا موجع أكثر إذ أنك لن تجد المخرج الذي تقول فيه لنفسك إنها مجرد أحداث من نسج الخيال.

العنف سيحدث عندما تضع في يد أحدهم بندقية. ضع في يده قلم سيخربش، وسيحفر إن وُضع بيده فأس، ويعزف إن كان بيده آلة موسيقية! هكذا تحدث الأمور.

الطريقة الوحيدة التي تجعلني أحس بأنني أفضل منها هي أن اجعلها تحس هي بأنها أسوأ مني*

لمن يرغب بالاستماع صوتيا: هنا الجزء الأول.

عودة للبداية👆🏼

.

[ تطبيقات]

175x175bb

Notebook

2319854

العشرات من التطبيقات المهتمة بترتيب أعمالك ومهامك اليومية. من بينها هذا التطبيق، يمكن تحميله على جميع أجهزتك ليتم تحديثها تلقائيا. بالإضافة إلى الأغلفة المميزة، كما يمكنك إغلاق بعض المذكرات برقم سريّ وكأنها محفوظه في صدرك.

روابط التطبيق: [ أبلاندرويد ]

.

Trello

trello

هالتطبيق مناسب لزيادة الانتاجية وادارة المشاريع في العمل الجماعي. نستخدمه مع فريق أُترجم. عدد الاعضاء أكثر من ١٠٠ والعمل يتم بانسيابية. مابين توزيع المهام، والمهام المنجزة ولوحة الارشادات.

روابط التطبيق: [ أبلاندرويدموقعهم على الانترنت].

.

logo-purple-min

ClassDojo

تطبيق تعليمي يربط المعلم بتلاميذه والوالدين. يوجد على منصة رواق دورة تعليمية مجانية بعنوان “التلعيب بالتعليم” للاستاذ أمجد الدربي. وتم شرح هذا التطبيق. افكر في استخدامه على نطاق الأسرة لمعرفة خواص التطبيق ومدى الاستفادة منه بدون صفوف الدراسية الصباحية.

روابط التطبيق: [ أبلاندرويدعلى الانترنت].

.

.

.

اراكم في النصف الآخر من هذه السنة. أراكم؟ وكيف يحدث هذا وفي الانحدار نركز أعيننا على نقطة الهبوط.

Advertisements

16 رأي حول “يوميات وقراءات جمادى الآخرة

  1. تأكدي أن اللي كتبتيه وانو اكون اول قارئه له يعني لي الكثير والله وفوق ما استحق ❤️🙊
    ثم شكرا على المتعة اللي لقيتها في القراءة لك، هالمرة بالذات حسيت شيء مختلف، أنت اتجاهك للقمة يا إيمان مو للانحدار أنت فعلا شيء عجيييب 💕💕💕

    Liked by 1 person

  2. “فهذا الكمّ من الأفكار المتناثرة لا يمكن التعليق عليه باكثر من قلب وابتسامة.”
    ❤️+*ابتسامة جميلة لا يشابهها اي وجه تعبيري*

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s