باردة..

 

giphy.gif

هممم تضرب أعلى رأسها تعامله كمصباح توقف عن العمل. ثم تسأل نفسها: لماذا لم أعد أشعر بالغضب ولا بالحزن؟ ماهذا الرضى الدائم؟ هذا الشعور يعني الطريق إلى التبلّد؟ وأن ما أشعر به يصنف بـ شلل في المشاعر. حدث الكثير من المواقف التي من الممكن أن تبكيني لساعات لكني لم أفعل ذلك. إذ أني مصنفة كـ بكائية، وابحر بقارب من الدموع لأن أحدهم قال لي: “مالك شغل”، أو اكتفى بإدارة ظهرهـ دون أن يكمل الحديث معي.

مؤخرًا أخبر نفسي بكل هدوء أني لا أفكر بالحزن الآن، إن أردت ذلك مستقبلا سأتذكر هذا الموقف ليكون لديّ ما أبكي من أجله. لكن لم أفعل ذلك. والمواقف تتكدس كزحام مروري في عاصمة يُقال أنها تحتضن سكة قطار في أعماقها. أردد لماذا لا أشعر بالغضب ولا بالحزن ولا حتى بالتوتر. أسابق عقلي المتوقف في الزحام قائلة: أعلم أن كل هذه المواقف ستمضي، وربما ستبقى لذلك أحاول التعايش معها وافسح المكان لها إن لزم الأمر.

-ربما تفكرين بأمر أكثر أهمية؟ لذلك تبدو التفاصيل ما عداه غير مهمه؟

– لنرى ماذا يوجد في عقلي، أوه صحيح المصباح لا يعمل المكان مظلم. كـ ثلاجة مصباحها معطل لكن محتوياتها باردة. لننتظر حتى الصباح لنرى ماذا يوجد بداخله؟

لا نحتاج للضوء لنعرف ماذا يوجد داخلنا. أشعر بهذه البرودة، إني التحف بغطاء ثقيل عند النوم. وغالبا أغلق التكييف، ثم يشكو القادمين من الخارج أن الدنيا تغلي وأنا متكورهـ كـ قنفذ من البرد. كما أني أتأمل مايحدث حولي وكأنه لوحة لم تجفّ بعد لا يمكن لمسها، أعرف ألوانها وتفاصيلها، يمكني أن أعيد وصف ماحدث وافتراض مايجب وما لايجب، وأعدد المواقف المشابهة، دون أن يتهدج صوتي وتضيع مني الأحرف. دون أن أتلعثم لأني كنت أقصد أمر فظهر للآخرين بصورة مختلفة عن ما كنت أنويه.

 

هل هذا معنى أن أكون عاقلة؟ أيمكنني أن أرقص؟ أو نأكل كل محتويات الثلاجة احتفالا بذلك؟

الإعلانات

20 رأي حول “باردة..

  1. نعم هذا هو المصطلح الذي يناسب ماامر به في بعض الاحيان ( شلل المشاعر .)
    ولكني لاأحب ان ابقيها كما هي مشلوله بل اعيدها كما كانت في السابق .
    واذا جفت لوحتك أنظري لكل تفصيل فيها بدقه وتفعاعلي مع كل تفصيل فيها ايقظي مشاعرك من شللها وحرريها .
    أوفيتي في وعدك ياغاليتي واسعدتني عيديتك ❤️

    Liked by 1 person

  2. هل أقول أني ضربت جبهتي وآلمتني من أول سطر، وكل ما أعدته تذكرَت جبهتي صفعتي؟
    حدثت معي تجربة قيبل فترة كما وصفته شلل المشاعر، سيئة جدًا ، تصبح الحية باهتة بلا ألوان، كنت أقول إما أن أموت وإما أن أشعر! ربما هي تجاوز مرحلة ، اكتساب قوة، أو تبدل الحال كالأفعى حين تستبدل جلدها بجلد آخر، ثم ترجع لعادتها القديمة.
    كان ذاك بعد وفاة جدتي ، وشدة مرض أبي واجتماع قسوة الحياة في اسبوع .. شعرت بفراغ، وانقلبت بعدها لقوية.

    Liked by 2 people

    1. حقائب فاخرة تلك التي تُصنع من جلودنا يانوره.
      المجد للأقوياء الذين لا يقولون آخ وإنما يملأون الوقت
      بـ قوة مستقبلية 💪🏻.

      Liked by 1 person

  3. ربما من شدة البرودة انكسر مصباح الثلاجة هههه أحيانا تمر في حياتي بعض هذه الأحاسيس، فماكان يسعدني ويثير انتباهي، لم يعد كذلك، ماكان يشغلني وياخذ حيّز ليس بالقليل من تفكيري، لم يعد مهما. حتى خشيت أنني مصاب بمرض الاكتئاب، ولكن عندما قرأت في هذا المرض وجدت له أعراض اخرى لاتنطبق علي، آمنت بعدها ان هذا هو طبيعة إنسانية يروح ويجي.

    Liked by 1 person

    1. الثلج يترك آثار تشبه الاحتراق
      في نهاية كل نار تتحول الأشياء لـ رماد
      أما الثلج فقط يذوب
      هذا المتحول المحتال.
      .
      برد وسلام على قلبك دينا

      Liked by 1 person

  4. الشخص الثلاثيني والأربعيني تختلف نظرته للأمور بشكل وآخر ..ما أسميته شلل المشاعر قد يكون نضجها وتعقلها وتحولها، نعم فهي كذلك تمر عليها الأعوام وتسقلها لتكون أكثر حكمة وثباتا فنتوهم بإنه شلل أو ربما برود لمجرد ملاحظتنا التغيير فينا ..بينما هي بوادر حكمة يا صديقتي الحكيمة.😋

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s