قنوع .. قنو.. قنّ**

30-days-to-go

ضمن مبادرة الثلاثين يوم التي اقترحتها سلاف مطر، كتبت ثلاثين مرّة بطريقة تنازلية بعبارات تشبه الومضات. كانت الأسطر بلا ارتباط والجُمل مبتورة. تشبه خاطر في طريق سفر ليليّ مُعتم إلا من ضوء السيارة التي تضيء المسافة القريبة منها فقط. الضوء الذي يكفي أن تعبر بضعة أمتار آمنه من عثرات الطريق . ضمن هذه المبادرة كتبت عبارات كالتي تكتب أسفل أوراق التقويم حاملة عبارات على شاكلة “من جد وجد ومن زرع حصد”.

 

نص المبادرة:

لقد كتبت منشورات مطولة منذ بدأت أحداث حلب، و كلما كتبت أكثر لاحظت كم أن الصفحات تعج في كل مواقع التواصل برسائل متراشقة، متضاربة حد العداء. فرقة تلهج بالدعاء، و أخرى ترفع الشعارات، و ثالثة توصي بالخرس، و رابعة تزم شفتيها تحقيرا لكل مايحدث، وقوم مضربون عن كل هذا استنقاصا لثرثرة الجميع الفارغة، وثلة مكظومة محتقنة صامتة. أعتقد أن الجميع- على اختلاف ردود أفعالهم ومنطوق تفاعلهم- يملكون فطرة الخير و بذرة الانسانية المفجوعة لهول مايحدث، لا في حلب وحسب، بل إزاء ماحدث في كل نكبة عربية ..في غزة، و العراق و اليمن وغيرها..كلما فاضت روح بريئة و وقع ظلم بدون حصر ولا تعداد. عوضا عن انتقاد بعضنا، وتحقير جهود البعض في بدء شيء ما كصورة بروفايل حمراء أو إغلاق حساب، ادعوكم أجمعين لشهر فارق، تتغير حياتنا بعده للأبد. كل المنشور في هذا الشهر بصورة يومية سيكون جوابا لسؤال واحد: “ماذا نستطيع أن نفعل كمواطنين عاديين، لا سلطة لنا في صناعة القرار، و لا صلاحيات نافذة في ظروف عربية مماثلة؟ كيف نخلي مسؤوليتنا أمام الله؟ كيف نحترم أنفسنا؟ كيف نؤدي واجبنا الانساني و الديني؟ كيف نكون إيجابيين أقوياء فاعلين، لا متباكين قانطين ساخطين؟ “. لقد بدأت البارحة باقتراح أفكار مدفوعة بحماسة التغيير، ثم لاحظت..هنا ثمة مليون فكرة حولي، مليون عقل، مليون اقتراح وأكثر..لم لا نكتب جميعا بدون مقاطعات و لا تجريح و لا هجوم ولا انتقاص من بعض؟ لقد دعوت البعض من الأصدقاء في الأسك لمشاركتي هذه المبادرة بفعالية كتابية عنوانها : ( مبادرة الثلاثين يوما) بوضع منشور يومي مبدوء برقم اليوم. دعوت نفرا لنشر الفكرة، لكن الدعوة عامة للجميع. يستطيع كل منكم أن يشارك في المبادرة إذا وضع صورة بروفايل مماثلة لما أضع ، و جعل كتابته حصرية في صفحته لهذا الهدف -ماأمكن -خلال الفترة لتسليط الضوء على القضية، و أن يرسل لي بحسابه لأتابع مايكتب في هذه الفترة. كل منا سيكتب من وجهة نظره، سيرفع دعاء مبتهلا إلى السماء/سيقترح مقاطعة اقتصادية/ سيضع تحليلا سياسيا/ سيقدم أرقام جمعيات انسانية للدعم/ سيدلنا على طرق للمساعدة/ سينظم قصيدة أو يرسم رسما/ سيكتب عن موقف يومي أو يشرح تداعيات داخلية. ليس على المنشور أن يكون صورة لحي تحت القصف، اختاروا ماترونه مناسبا. أنا لا أقدم لكم مقترحات هنا بل أنتظر مقترحاتكم. كم جميل أن تكتب كل الأقلام في الأسك لهدف واحد لشهر كامل. أدعو متابعي- بضعة الآلاف ممن شاركوني بحماسة دوما- و متابعي الأصدقاء الذين دعوتهم فاستجابوا بود و ردود جميلة ابتسمت لها، أن يعتنقوا هذه المبادرة. لا نود أن نكون فرقا بعد اليوم. سأنشر في الجواب اللاحق، حسابات الأصدقاء الذين انضموا إلي مشكورين داعمين لتطالعوا ماسيكتبون. في تمام التاسعة من كل مساء، سأضع إعجاباتي على كل أجوبة المشاركين لتكون الصفحة الرئيسية علامة نجاح أولى على وحدة الصف. ضعوا الصورة المنشورة أدناه ، و انضموا إلي ولو بسطر كل يوم. تذكروا أن الله لن يغفر للذين عبروا هذه الحياة صما بكما عميا، كأشباح و هلام. آن الآوان لتتخذ لك قضية ياصاحبي.

#٣٠ ⬇️:

حاولت قراءة كل ما نشر
باحثه عن “فكرة/بذره”
لاسقيها وارويها.

الجميع يحمل بين يديه
عشرات البذور،
وفي الوقت الذي سيمضي بانتظار
مطر السماء،
سنحفر الأرض
لعل الماء يختبئ تحت اقدامنا.

#29 ⬇️

تتسع حدقة عينيّ وكأني في ظلام أحاول البحث عن نور
في وسط هذه العتمة .
تطلب مني سيدة كبيرة في السن احضار علب الماء التي
نسيتها في الداخل، جلت بنظري المكان
بشكل خاطف وعدت اليها
قائلة:
– “يا خاله ما لقيت المويه يمكن أحد أخذها”.

عادت للداخل وهي تجرّ اقدامها وتضع ثقلها على الجدار
حتى تستطيع الوصول إلى علب الماء حيث تركتها.
عادت ومعها العلب مبتسمه واعطتني علبه بارده
قائلة:
– “امسكي يا بنتي هي مني لك”.

شعرت بالخجل لأن الآخرين دائما أكرم.
وأنا ما أزال في هذه العتمه أتلمس التفاصيل التي
تقع تحت يدي وأحاول وصفها في سطر ونصف
لأمحو ما كتبت في وقت لاحق.

#28 ⬇️ 

– توقفي عن قتلهم اعدادهم بالمئات.
– مادامت يدي تستطيع الوصول الى واحده فعددهم سينقص في كل مرة.

في هذا الوقت من كل عام
وقبل أن يشتد الحر
يتكاثر البعوض بطريقة تثير الفزع
اناث البعوض تطير من جسد لآخر بحثا عن دم يناسب بيوضها.
في نهاية اليوم اتكور حول نفسي
محاولة منع الاعداء من اقتحام
لحظة الصفاء الأخيرة من هذا اليوم.
بينما يتمدد قطي بجانبي لا يبدو منزعج على الاطلاق.
مالذي تفعله القطط لايقاف هذا الصراع لنفعل مثلها.

#٢٧ ⬇️ 

على استعداد للفعل والاستغناء عن الأقوال.
ايمان تنحني كمتسابق في مارثون طويل
تضع اطراف اصابعها على الأرض
وترهف السمع
بانتظار الاعلان عن لحظة الانطلاق.

⬇️#٢٦

انه وقت الانشغال بحبال الحذاء ومحاوله حل عقدتها، والتظاهر بأني لم اسمع صافرة البدء.

⬇️#٢٥

غاب في غابة.
وفي رواية:
“غدى” وقت “الغداء”.

#٢٤ ⬇️ 

-“تحبين تشترين سمكه”؟
-عندي قط بالتأكيد سيقتلها.
-“تقدرين تخبينها في غرفتك”
-قطي ينام في غرفتي.

يفكر قليلا ثم يبتسم
-“اكيد فيه مكان .. فكري”.

لا اريد ان اقتني اي “روح”
وانا اعلم اني سأكون
سبب في موتها
ولو كانت سمكه.

٢٣#⬇️ 

-هششش اتسمع؟
-هه صوت قنبلة موقوته.
-يمكنني الاهتمام بأمرها.
-الخبير يتحدث.
– تسخر من الحرب في موطني؟
– قصدت ان سمعك ارهف من سمعي
الأوطان لا يمكن أن يُسخر منها.

#٢٢⬇️ 

– تبدو طبيعية بطريقة مفزعة
-من؟
-الحقيقة
-لانها تحدث رغم عنك؟
-تحدث رغم أنف الجميع.

#٢١⬇️ 

كمن ينفض عن نفسه الغبار

ليخبركم انه ما زال ثابت على موقفه

وان لم يتحرك أو يتحدث

#٢٠ ⬇️

استخدم العدّ التنازلي متفائلة
بأن كل شيء “يبدأ كبير ثم يصغر*”

#١٩ ⬇️ 

رغم أن العالم الافتراضي يختفي بضغطه زر. الا ان أرض الواقع بحروبه المستمره لا يعمل بنفس الطريقة.

١٨# ⬇️ 

-صوت عصفور؟
-لايوجد عصافير في الليل.
-الا ان حرّك احد اعشاشها.
-ومن سيحركها؟
-الاعداء.
-لايوجد غيرك عدو.

#١٧ ⬇️ 

ما يأتي بسهوله قد لا يذهب بسهوله**

**سُلاف مطر

#١٦ ⬇️ 

كتيب صغير تستطيع أن تقرأه في ساعة من الزمان، ولكن تحتاج أن تتفكر فيه العمر كله، القصد منه ساعة تفكر قد تغير حياتك، فلا تبخل على نفسك بساعة من الزمن في التفكر. كل إنسان يسير في هذه الحياة… البعض متيقظ ومنتبه للوقت، والآخر غافل ساهٍ عنه، البعض توقظه الصدمات والبعض تزيده بعدا عن الطريق القويم، شاب أو فتاة لا يهم، كبير أم صغير لا يهم، كل لحظة من حياة الإنسان تذهب ولا تعود وهي رأس ماله الحقيقي، هي رصيده الجاري النافذ أو رصيده المدخر لعطلته الأخيرة فماذا نحن فاعلون ونحن مقبلون على عطلة طويلة ونهائية؟! وهي ليست كأي عطلة فالرجوع منها مستحيل والإقامة إما سعادة أبدية أو شقاء أبدي.. هذه ليست موعظة ولكنه نظام إنذار مبكر، ليس الموضوع متعلقا بالآخرة بل هو متعلق بالدنيا، فالحياة الطيبة للمؤمن تبدأ من الدنيا (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) هل تريد الصحة النفسية والبدنية والرزق والذرية والنجاح العملي؟ كل ذلك ممكن لو بدأت من هنا، لو استخدمت ذكاءك وما أودعه الله فيك من قدرات وغيرت قناعاتك، فالوعي أولا بضرورة التغير، والمسارعة بالتنفيذ. جاهد نفسك يهديك ربك الطريق، واعلم أن فرحه بك أشد من فرح أم ضاع منها وليدها فوجدته.

اقرأ بتدبر وأعد القراءة لعلها لحظة الخير كله!**

**هالرقم منسوخ نصا من تدوينتي الخاصة بتحدي القراءة.

#١٥ ⬇️ 

على طاري التفجيرات
كان فيه حرمه تتصل على جدتي الله يرحمها
وتعلمها عن اخبار التفجيرات والابادات اللي كانت تصير بسوريا، وتسكر جدتي منها السماعه وهي تبكي، واقولها جدّة التفجيرات والموت مب عندنا بديار بعيييده – على اساس اني اطمنها –
بعدين تفحمني بالرد :
– واللي يموتون ماهم مسلمين؟
مالهم اهل وعيال ؟
الله يمّن علينا بأوطانّا يابنيتي ولا يورينا مانكره 💓.

**الكلام اعلاه كتب قبل ان تصاب جدتي بالزهايمر، المحرج اني ساضعه الكلام بدون اي تعديلات وسأبدو كالطفلة التي تهتم بعالمها الصغير. الا ان موقف جدتي يجعلني اصغر
بكثير من شعوري بعد مرور عامان على وفاتها وخمس سنوات على اخر مره كانت تدرك معنى الحرب ويحزنها امر المسلمين وكأنها تعرفهم فردا فردا ❤️.

14# ⬇️ 

-ماذا فعلت اليوم؟
-قرأت ١٠٠ صفحة.
– لكنك فعلت ذلك بالأمس.
-وفعلته اليوم أيضا.

١٣# ⬇️

على عجل وانا ارتب الغسيل
قررت ان اخذ الصحن الموجود في الاسفل
لا اعلم لماذا اعترضت بقية الأواني؟
واستنكرت وجعجعت وارادت ان تنكسر.
سمعت والدتي الضجيج:
-ايمان على مهلك
– ابشري
ثم عمّ السكون واغلقت الأنوار
على موعد مع صخب متجدد في الغد.

١٢# ⬇️ 

اسمها هيفاء واختارت اسم “غادة” في بدايات تصميمها للازياء والمجوهرات لانها لم تكن متأكدة من نجاح تصاميمها.

وبعد مرور سنوات على نجاحها
قالت وهي تضحك:
“اكره غادة رغم انها مصدر رزقي”.

#١١ ⬇️ 

اكتب عن يومك حتى وان كنت تراه يمر بشكل اعتيادي لاجديد لا امور مذهلة.
وان لم تكتب فانظر الى عاداتك وكانك تفعلها للمره الاولى، عند استيقاظك في الصباح،
اتنظر للساعة وتقفز فزعا؟ ام تغفو خمس دقائق اضافية؟

١٠# ⬇️ 

لا يستطيع ان يجبرك احد على “الكلام”
حتى إن سحبوا لسانك بالقوة.

#٩ ⬇️ 

– تجربتك الشخصية لا يمكن اعتبارها قانون.
– قوانينك الشخصية لا يمكن تطبيقها على الآخرين.

#٨ ⬇️

من الجيد ان يمضي العمر في تجارب جديدة. لن يكون من بينها القفز من علو شاهق ثم الابتهال ان يكون هناك في القاع ايدي تحاول الامساك بك حتى لا تطحنهم بسقوطك المدوّي.
في مجتمع ينتفض من كل جديد. لن يسمح لك بالقفز الا باسم الدين، رغم انهم قد يحتارون في انتمائك ويبحثون عن دلائل تؤكد سلامة اعتقادك.
الاشخاص الجيدون حولك لا يمكنك ان تعلم مقدار صلاحهم ولا ان تتدخل في سرائرهم، لتحلف انك افضل منهم.
الامور الغير محسوسة كالاعمال القلبية لا يمكن قياسها بالارقام كالآلة الحاسبة ولا وزنها بميزان الفاكهة.

اختصار ماكتب اعلاه:
لست فأر تجارب تبحث عن قطعة جبن في مكان غير حقيقيّ.

٢٢-٥- ٢٠١٦

٧# ⬇️ 

أنت جيّد بما يكفي لأن تقبل رفض الآخرين لك. يمكنك أن ترفض عروض الآخرين التي لا تناسبك. المجاملات تم استهلاكها على أرض الواقع، لا يوجد رد على اي مديح حتى “شكرا” تم استخدامها كاملة للاطفال في الاعياد عندما قدموا لي قطع البسكوت المملوءة بالسكر. 

عندما تبدأ حديثك دون ان تكلف على نفسك عناء قراءة ما كتب سابقا. لتسأل عن لون التراب الذي نبتّ منه وعن عدد أغصان شجرة منزلنا وعدد قطط الجيران. ثم تنتفض ثائرتك وتحاول رد اعتبارك لرفض اسئلتك “الجوهرية” في نظرك. ثم تبدأ بالركل والصراخ لأنك لم تحصل على سمكتك رغم انك القيت بطعم مناسب “من المديح والثناء والتبجيل والتعظيم”. 

بضاعتك ردت اليك، يمكنك استخدامها من جديد في محيط اكبر.

#٦ ⬇️ 

عندنا حوض فيه صبار وقواقع واحجار 

ومع هذا الخليط الجميل لقيت امس هالعيون 

متخبيه 💘.

file
٢٣-٥-٢٠١٦

#٥ ⬇️

٧سنوات حرب ؟

هالحرب بعمر “دانه” بالضبط

في كل مره تفرد اصابعها 

لتخبرني كم تبلغ من العمر

اتخيل الحرب طفل ينمو معها.

حتى الان سقط اربع من اسنانها اللبنيه

اصبحت تعرف العمليات الحسابية 

وتقرأ القصص القصيرة بطلاقة.

هي تستعجل السنوات وتفرد يديها بالكامل 

لتزيد من عمرها لكني احاول امساك اصابعها

قائلة: “لا ما تزالين صغيرة”.

#٤ ⬇️ 

– ايمان كم سنه اشتغلنا سوا؟

– سنتين ونص

– هل انا انسانه لا تُطاق؟

– مين يقول؟

– زميلتي في المكتب

– قالت لك بصريح العبارة؟

– لا بس حسيت

– والله اذا على الاحساس فاغلبه نصنعه بداخلنا ومانعبر عنه بشكل صحيح.

في اماكن العمل الهدف هو العمل

ولو انولدت صداقات فهذا امر جيد

لكنه غير مهم.

** قلت غير مهم وكملت شرب القهوه

دفعه وحده

وطردنا الموظف لانه صار وقت الصلاة

لازم يسكر المحل.

ومابين طردتنا واحساسها 

تورطت في اختيار الكلام 

المناسب لطبطبه.

#٣ ⬇️ 

ان احببت القيام بعمل ما

نظرت للايجابيات 

دون ان يرمش جفنك.

وان لم ترغب به 

قمت بتضخيم السيئات 

كجراثيم في اعلان تجاري.

#٢ ⬇️ 

الطفلة ذات السبعه اعوام 

تخبر معلمتها وزميلاتها 

في الصف:

“ماما عامله شفايفها 

ومو مبين كانه طبيعي”.

تدخل الام الصف محمله 

بالهدايا وابتسامتها 

“الطبيعية”.

في معنى ان ترمم نفسك 

وتحاول ان تبدو طبيعيا

لكنها ستظل مجرد “محاولة”.

#١ ⬇️

ما الذي يفعله شخص مثلك في هذا الوقت؟

لا تنظر نحو ساعتك لم اقصد ذلك بالمعنى الحرفي، 

كل ماقصدت انك في هذا العمر تفعل ما يفترض بك فعله؟  

ام تفعل ما تحب؟ 

هل استيقظ احدهم من مهده فوجد نفسه في زمن آخر؟ 

الوقت سيمشى بتسلسله المقدّر ولن يقفز بأحد فجأة.

المعجزات التي حدث بها تغيير زمني ذكرت كقصة للعبرة وكأمر خارق للعادة. كاصحاب الكهف الهاربين من سطوه الجلّاد.

كما ان المكان الذي تقرأ فيه هذه الأسطر 

لن يكون كهف على أي حال. لذلك ستستيقظ كل يوم وقد نقص من رصيد ايامك يوم في كل مره.

اختصار ما كتب أعلاه:

“مالذي تفعله هنا في هذا الوقت؟”


** بالنسبة للعنوان فـ أعلم  أنه من القناعة أن تعيش في قنّ دجاج  يبيض ذهبا.

 

الإعلانات

13 رأي حول “قنوع .. قنو.. قنّ**

  1. – واللي يموتون ماهم مسلمين؟
    مالهم اهل وعيال ؟
    الله يرحم جدتك ويرحم موتانا وموتى المسلمين
    جدتك جسدت قول رسولنا الكريم ﷺ
    (( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى ))
    المؤمن يفرح لفرح أخيه المؤمن ويحزن لحزنه
    أسأل الله أن يجعل دموعها وحزنها عليهم في ميزان حسناتها وسبب لرضا الله عليها .
    لاندري اي عمل يكون سبب لرضاالله علينا ودخولنا للجنه .

    إيمان احب مقالاتك وكالمعتاد انتظر جديدك ❤️

    Liked by 1 person

    1. **الله يرحم جدتك ويرحم موتانا وموتى المسلمين

      امين ..

      **لاندري اي عمل يكون سبب لرضاالله علينا ودخولنا للجنه .

      صادقه

      **إيمان احب مقالاتك

      ربي يحبك ياجنان ويرفع قدرك 💘

      إعجاب

  2. كل جزئية أنتهي من قراءتها أقول بنفسي: لازم أقتبسها وأعلق عليها! ضروري!
    لكني اكتشفت إن لو باقتبس شيء كان اقتبست كل ما كتبتيه بلا مبالغة.
    إيمان أنتِ حقًا شخص مذهل وباعث للدهشة وملهم جدًا، شكرًا لأنك هنا

    Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s