أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ ؟

 

tumblr_nxwy2fyQTL1qjzfi8o1_1280.jpg

 

لا أحب رائحة البرتقال، رذاذه المتطاير ورائحته تشعرني بالاشمئزاز،  ربما استطعت اكله ان استطعت اخفاء رائحته، قد يكون هناك ارتباط قديم أو قصة لكرهي له، لكن لا أذكرها، كل ما اعرفه أن الرائحة لا تطاق.

 

في خارج أسوار الحرم المكيّ حيث يُسمح بتناول الطعام، هناك في وسط الساحات المليئة بعشرات البشر، يجلس رجل بشعر أبيض يُمسك بيده برتقالة تلك التي أكره رائحتها، يمسكها وهو يحاول أن يجد نقطه ضعفها ليقشرها، ما زاد من فضولي ناحيته بقيّة أفراد اسرته، تحلقوا حوله كعصافير في عش يفتحون أفواههم بانتظار نصيبهم من هذه البرتقالة، بعد أن انتهى بدأ بتقسيمها لشرائح ثم وضع قطعة واحدة في فم كل صغير، أما السيدة التي كانت ترافقه فلم تفتح منقارها كالبقيّة وإنما طلبت منه أن يأكل نصيبها بمشهد صامت، لكنه أصرّ فاخذتها، أما هو فبدأ يجول ببصره أرجاء المكان باحثا عن مكان ليضع فيه قشور البرتقالة “والتي كانت نصيبه منها”، أليس البرتقال اختيار جيد للمشاركه؟

 

 

في التغريبة الفلسطينية ومع الأحداث الكثيرة، مايزال يعلق في ذاكرتي مشهد الرجل عندما تسلّل خفيه إلى قريته التي طُردوا منها، بتحدٍ سافر لقوات الاحتلال، من أجل ماذا؟ للحصول على ثمار البرتقال، وكان يأخذ معه حمار ليسهل له حمل كنزه، الا انه في احدى المرات والتي أعتبرت المرة الاخيرة، عاد الحمار وفوق ظهره جثة صاحبه وقد ملئ بطنه بالرمل والحصى، أليس البرتقال رمز للوطن المسلوب؟

 

تصنع عمتي أطيب كعك بنكهة البرتقال وفي كل مره انتهي من تناول اطرافه المفضلة لدي، أخبرها بأني لا أحب البرتقال إلا في وصفتها هذه، فتقول مبتسمه: “بالعافيه، هي بس برتقالة وحدة أعصرها واحط معها قشرها”، البرتقال وصفة طعام شهية، فلماذا أكره رائحته؟

 

نكره ونحب الطعام بلا أسباب واضحة، إن الحواس وإن تشابهت مختلفة كبصمات الأصابع، المشاركة والوطن ووصفات الطعام يمكن الحصول عليها ضمن فاكهة أخرى، وربما نجدها في بذرة صغيرة ستنبت يوم ما في أعماقنا، أيوجد في قلبي بذرة برتقال؟ مالبذور التي ستنبتها أعماقكم في الغد؟

 

 

Advertisements

15 رأي حول “أَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ ؟

  1. لكل وطن نبتة او بذرة، كلما ابتعدنا تعيدنا اليه، حينما نجد اوطاننا قد نخرتها الفرقة و طمع فيها الطامعون، ندرك ان له قيمة معنوية بالنسبة لنا، و قيمة مادية للدخيل، طمع ببذرة البرتقال، غصن زيتون، حبة رمل..، كلها لم تكن لها قيمة و هي في ايدينا، فان اوشكنا على فقدانها، تتحرك فينا تلك العاطفة المرتبطة بالوطن، عاطفة الانتماء، الوجود، الهوية،… انحن نزرعه؟ لا..نحن نكفله، نرعاه، ثم نحبه، فان حان وقت قطافه نهمله..

    Liked by 2 people

  2. شعرت أن البرتقال ككل الأشياء التي لا نحبها لذاتها ولكننا نتعلق بها لأسباب تخصنا و خارجة عنها .
    نص جميل ، تملكين عين السينمائي ولغة الكاتب يا إيمان ❤️

    Liked by 1 person

    1. لا نحبها لذاتها ولكننا نتعلق بها لأسباب تخصنا و خارجة عنها **

      وجدتها
      وجدتها
      “لا نحبها لذاتها لأسباب تخصنا وخارجة عنها”

      جمالك يا ثريا ❤️

      Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s