كم لبثنا ؟

  
هذا الوقت الطويل لا يقطعه أي شي ،

لا النوم ولا اليقظة ولا الصمت ولا الكلام ،

لا متناقضات المشاعر ولا مرادفاتها .

هذا الوقت الممتد من ولادة طفل يتقافز أهله لخبر ولادته

ليكون في وقت آخر شيخ ممتد على سريره يسأل من حوله: أذّن ؟

لم يعد يهمه من الوقت سوى ما أعتاد عليه .

هذا الوقت الطويل إنه يبدو عندما نركزّ قصير متكرر

فالانسان يولد يموت وبين الموت والولادة زمن لا يمكن قياسه .

تتذكر ما مضى وتتعجب كيف لمشاعرك أن تكون أكثر نضجا عندما تفكر بها الآن،

الكثير لم يكن يستحق الدموع ولا الغضب ولا حتى القلق ،

ومع كل هذا الوقت الممتد والحروب والخصام والهروب والبقاء.

(تَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s