٦٥٧٥

  

لا المصابيح ولا ضوء النهار يمكنهم التسلل إلى أعماقك ومع ذلك تشعر بالتوهّج الذي يجعلك
تضيء عالمك مهما بلغ اتساعه.

حتى داخل صدرك تتقافز كلماتك وأنفاسك
في ذات الوقت دون أن تسمع لها ضجيج
حين تخرج بعيدا عنك.

أما داخل عقلك تجتمع الأمور التي تفضّلها والتي تخافها والتي تكرهها ، دون أن يفصل بينهم جدار أو أسلاك شائكة هكذا تجتمع معا،
وربما تتحول من شكل لآخر دون إذن منك ،
عد إلى تدوينة قديمة لك
أو اسأل أحد حولك
هل كنت أخاف من أمر ما ثم أصبحت أحبه؟
هل كنت أكره شيئا ثم أصبح المفضل لدي؟
هل كنت أفضّل أحد لكني الآن أخاف منه ؟

إن عقلك قرر أن يتغير باستمرار
مهما كنت عنيدا
سيظل التغيّر أمر محتوم،
وكرهك وخوفك وحبك
سيتبادلون الأدوار مرارا وتكرارا
كن مرنا وتقبل التغيير
فلا هذا الباب أصبح باب
ولا هذا ظلّ تلفاز .

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s